2023-01-29 - الأحد
00:00:00

محليات

هل تنجح "الجاهات والعباءات" لكتل غرفة تجارة عمان في مواجهة "التاجر"؟.. ومصادر "انهيار أحلام كتلة منافسة في تحقيق الفوز"

هل تنجح الجاهات والعباءات لكتل غرفة تجارة عمان في مواجهة التاجر ومصادر انهيار أحلام كتلة منافسة في تحقيق الفوز
صوت عمان :  


من يقرأ العنوان يجد هنالك الكثير من الاستغراب أو عدم الفهم الصحيح، خاصة عند القراءة الأولى له، إلا أن "التاجر" هو التاجر الأردني والذي يبلغ عددهم أكثر من 18 ألف تاجر منتشرين في كافة شوارع وضواحي العاصمة عمان، فهم من سيحددون مجلس إدارتهم الجديد، مع بدء العد العكسي لموعد انتخابات مجلس إدارة غرفة تجارة عمان.

انتخابات غرفة تجارة عمان، وبموقعها الجغرافي دائماً ما تصبح محط الأنظار وتختلف تماماً عن الغرف التجارية الأخرى، وذلك لأهميتها في الدرجة الأولى ولما تقدمه للتجار في التأثير بصناعة القرار التجاري والاقتصادي بشكل كبير.

المطلع على المشهد والمتابع عن قرب يجد أن الكتل الثلاث المنافسة، تعمل ضمن منهجية مختلفة عن الأخرى، فمنها من هو واضح في طرحه ومنهم من يعمل بكافة الطرق آملاً بأن يحظى بثقة التجار، إلا أن التخوفات لا تزال موجودة لدى البعض، من أن تذهب الجهود والجاهات والحلم في مهب الريح.

الأجواء أصبحت مهيئة تماماً مع قرب موعد الانتخابات، والمفاوضات لا تزال مستمرة والتفنن في محاولات كسب التأييد مستمرة من بعض الكتل، إلا أن "التاجر" وبرغم العديد من الاجتماعات والجاهات، لن يتأثر بشكل كبير، خاصة وأن التاجر يعلم تماماً ما يدور في العلن والخفاء، فالشمس لا تغطى بغربالها، و"التاجر" كان قوياً وسيبقى قوياً في رؤيته ونهجه.

مرشحون ولا نريد تحديدهم، جاءوا بأحاديث لا نعلم عنها سوى أنها ركزت على نفض الغبار عن الغرفة، الذي نُفض منذ سنوات، فنفض الغبار على الأرجح لن يؤتي أُكله أيضاً مع "التاجر".

من جانب آخر، وفي المتابعة المستمرة لآراء التجار من خلال التواصل مع العديد من أعضاء الهيئة العامة، لا تزال البوصلة تتجه نحو مصلحة "التاجر" بالمقام الأول كونه الأكثر أهمية خلال الفترة الحالية. 

بعض الكتل يضمون أسماء لديهم رصيد من العلاقات القوية داخل القطاع التجاري، ولربما سيكون لهم منافسة، إلا يوم الحسم لن يكون سهلاً، ومعادلة الانتخابات ستكون غامضة لهم من حيث المقادير، مع التأكيد أن الانتخابات هي ساحة مفتوحة على كافة الاحتمالات، إلا أن الهيئة العامة ستقول كلمتها في صناديق الاقتراع في يوم ديمقراطي وطني مميز.

"التاجر" و"العطاء" و"عمان" ثلاثة كتل تتنافس، والعديد أكد بأن المنافسة زادت سخونة، خاصة وأن الأيام المتبقية قليلة جداً، والكلمة النهائية للتاجر، وسنعمل على تسليط الضوء بشكل أكبر ومكثف على واقع الانتخابات والكتل المنافسة وأبرز نقاط قوتها وضعفها بحسب رأي التجار.

وللحديث بقية...